كتابات وآراء


10 مارس, 2019 03:47:00 ص

كُتب بواسطة : ليلى الكثيري - ارشيف الكاتب


عدن دائمآ هي من تدفع الضريبة. 

بقلم ✍ ليلي الكثيري 

 لم يكون قتل رافت دنبغ الدافع لهذه الصحوه و والثوره الذي خرجت شوارع عدن  ولكن كانت احد الاسبابها والله سبحان وتعالي مسيب الاسباب فظلم والقتل وتدهو وضع عدن والجنوب عامه بلغ مداه ليس رافت الوحيد من قتله  قتلة الحقيقه والمتسترين عليها ولن يكون الاخير.ان لم تكون هناك اجراءات لضبظ القتله والمجرمين ومحاسبتهم علنآ امام الشعب ليكونو عبره لمن لا يعتبر ويتمادي في الجريمه ويجد من يتستر عليهم دون رادع .

تعدد الجهات الأمنية وولاء بعض الاجهزه لغير الموسسه السياديه لدوله هو اهم الاسباب للانفلات الامني. 
تهميش الكادر للبحث والتحري واستبعاده واستبداله بعناصرجديده لا تمتلك الخبره الكافيه لتحل محله وهذه ايضآ من اسباب الانفلات الامني .
عدم تفعيل دور التحقيق بالاساليب المتبعة لاكتشاف المصدر الاساسي لفعل الجريمه ومتابعه خيوط شبكات هذه القتله الماجؤرين وتفعيل دور الشرط في المحافظات والمديريات ايضآ جزء من الانفلات الامني .

عدم. تفعيل دور القضاء والنيابة ومتابعه المجرمين في اداره البحث. اول باول اهم اسباب التسيب. وتهريب بعض المجريمين القتله الذي يتم القبض عليهم فيما نذر  ايضآ من دواعي الانفلات الامني .

هنا يجب محاسبه كل  القائمين ع الملف الامني في الجنوب وادارة امن عدن. ووزاره الداخليه وكل من له صله بامن عدن. والجنوب عامتآ على تقصيرهم باداء واجباتهم دون تحيز لجهه او اخري حياتنا ليست لعبه. للعابثون .

لن يكون رافت دنبغ اخر المغذورين به سوف يغذر بكل جنوبي يعترض ع اداء الامن او يقول لا او أرفض العبث بارواحنا ان لم تكون هناك محاسبه جديه يطالب بها الشعب الحكومه امام الرائى العام العالمي و الدولي ويجب ان تكون هناك وقفات حقيقيه بسلميه لا بتخريب وحريق الاطارات والتسبب بعرقله السير واطلاق الرصاص الحي وتعميم الفوضي .. ثورتنا ساميه حضاريه تطالب بحق مشروع بالأمن. والامان ومحاسبه القتلي والمتسببين والقائمين ع الملف الامني اللذين تسببو بالانفلات الحاصل لمحافظه عدن وكل محافظات الجنوب .



لم ترفع الجلسه