كتابات وآراء


27 فبراير, 2019 08:16:00 م

كُتب بواسطة : نجيب يابلي - ارشيف الكاتب



صعق الوسط الاجتماعيعامة ومنتدى الفقيد محمد احمد اليابلي في الشيخ عثمان (عدن) خاصة كما صعق الوسط الإداري في محافظة عدن عامة والجهاز المركزي للرقابةوالمحاسبة في عدن صباح الأربعاء الماضي 20فبراير 2019م لاستشهاد الشخصيةالاجتماعية والرقابية المحاسبية المغفور له بأذن الله فيصل ضبيان وهو في طريقة الىمقر عمله في الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة..
لا يختلف اثنان على ان عدن مدينة تعرضت ولاتزال تتعرض للنهب ولا حرمة مرافقها وتبين خلال الأعوام المنصرمة ان الأرض في عدنايان كان موقعها لا يحميها القانون وما يؤكد ذلك ان مطار عدن الدولي بخور مكسرباتت ارضة مهددة بالبسط العشوائي اليومي وينطبق ذلك على ارض او حرمة ميناء المعلاالتي باتت هي الأخرى تتعرض للبسط العشوائي اليومي اما أراضي المنطقة الحرة فحدثولا حرج وواجهت السلطة ضغوطا من الشرفاء في عدنوبلغ الضغط ذروته بتسليم ملف المنطقة الحرة للمراجع القانوني المتسلح بالمعرفةوالخبرة ونقاوة القيم وهو الأخ / فيصل ضبيان والذي ابلاء بلاء حسنا في اعداد وثيقةوحقيقة الأراضي التابعة للهيئة العامة للمناطق الحرة والمعروفة ب " المناطقالمحمية " على الورق فقط لكنها غير محمية على ارض الواقع ..
الشهيد فيصل ضبيان كما صورته قوى الفسادبان نفسه قد سولت له بالتمادي لمواجهة اسياده قوى الفساد وان قاعدة التعامل في مثلهذه القضايا تقتضي ان "يمشي حاله" ويعيش ليكسب الملايين التي ستمكنه منشراء عقارات في كل من عدن والقاهرة المعز لكنه ركب راسه اعتقادا منه بانه سينتصرعلى قوى الفساد وهيهات له ذلك فصدرت أوامر لبلاطجة الدرجات النارية التابعة لهمبتصفية الرجل النقي فيصل ضبيان..
هناك واقعة أخرى وقعت في يوم السبت الموافق10نوفمبر 2018م راح ضحيتها الشهيد طاهر عبد الجبار من كوادر الجهاز المركزيللرقابة والمحاسبة بعدن عندما أقدم مرتزقة الدرجات النارية باغتياله امام بيته فيالتاريخ المذكور وكان بيد هذا الرجل ملف المساعدات العينية لنازحين من احدىالمناطق الريفية حيث امتنع الشهيد طاهر من صرف المواد الغذائية لعدد منهم لانبطائقهم مزورة واستمر عل موقفة وكلفة حياته ومر الحادث مرور الكرام ...
هناك قوى فساد متنفذه ولن تسمح لكائن منكان بان يركب راسه ليكشف عن مواطن الفساد والدراجة النارية جاهزة والمرتزق جاهزوسيحدون الشرفاء الواحد تلو الاخر لأنهم رفضوا ان يهدئوا اللعب " ويا وليديطل"!! " ويا وليد عيش لك" !!" ويا وليد راسك بيروح ما حدبنفعك"!!
كوادر الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبةبين امرين احداهما مر اما ان يعيشوا ويتعايشون مع الفاسدين وسيصبحون من الكاسبيناو انهم سيفقدون حياتهم ولن ينفعهم أحد في ظل الدولة الرخوة وعليهم ان يقرروا"ياكذا" زالا "كذا" مطلوب منهم تسجيل موقف جماعي لان الفسادغول لا يقوى عليه الا العلي القدير .