ملفـات وتقـاريـر

01 مارس, 2019 10:08:00 م



عدن _#صوت الشعب الاخباري_هشام الحاج:


أجرت عدد من المواقع الإخبارية استطلاع استقصائي لأفضل مرفق حكومي اقتصادي للعام 2018م ، حيث كان الاستقصاء يستهدف المرافق الاقتصادية والخدمية والحيوية في العاصمة المؤقتة عدن.


الاستقصاء تم على مدى شهر كامل ، شارك فيه عدد من الصحفيين الميدانيين المتخصصين في مجال الاستقصاء الصحفي، بإشراف لجنة اقتصادية متخصصة في هذا المجال.


واستهدف الاستقصاء الذي اجري برعاية موقع "صوت الشعب الإخباري" عدد من المرافق الحيوية الأكثر نشاط اقتصادي ، حيث وضعت اللجنة المشرفة على الاستطلاع عدد من الشروط التي من شأنها يتم اختيار أفضل مرفق اقتصادي للعام 2018م.


وتركزت شروط الاستقصاء في اختيار أفضل مرفق اقتصادي على الشروط التالية: الأكثر نشاط اقتصادي- الأفضل في النظام الإداري الحديث- الأكثر جودة في تنظيم العمل.


وحددت اللجنة عدد من المرافق الحكومية لإجراء استقصاء صحفي عنها وهي (شركة مصافي عدن – شركة النفط اليمنية – شركة عدن لتطوير الموانئ محطة عدن للحاويات – المؤسسة الاقتصادية اليمنية – الجمارك – الضرائب – المؤسسة العامة للاتصالات).


حيث اظهر الاستقصاء الميداني نتيجة أفضل مرفق اقتصادي حكومي للعام 2018م، والذي كان من نصيب شركة عدن لتطوير الموانئ "محطة عدن للحاويات" والتي جاءت في المرتبة الأولى كأفضل مرفق حكومي مستوفية كافة شروط الاستقصاء الذي تم بكل حيادية من قبل لجنة اقتصادية متخصصة.


وصرح الزميل بسام البان "رئيس تحرير صوت الشعب الإخباري" أن الاستقصاء كان الهدف منه إبراز دور ونشاط المرافق الحكومية الاقتصادية التي تبذل جهود كبيرة في رفع كفاءتها ومستوى أدائها الوظيفي.


وأشار الى انه وبعد انتهاء الاستقصاء الذي تم برعاية من قبل "موقع صوت الشعب الإخباري" وبمساهمة فاعلة من قبل رجل الأعمال اليمني "صايل حسن الرباع" المدير التنفيذي لمصانع سبارك بتروليوم في ابوظبي، مؤكداً عمل تكريم سيتم قريبا لشركة عدن لتطوير الموانئ محطة عدن للحاويات وقيادتها لاختيارها كأفضل مرفق اقتصادي في العاصمة المؤقتة عدن للعام 2018م.









رأيكم يهــمنا

تهمّنا آراؤكم لذا نتمنى على القرّاء التقيّد بقواعد التعليقات التالية :
أن يكون للتعليق صلة مباشرة بمضمون المقال.
أن يقدّم فكرة جديدة أو رأياً جدّياً ويفتح باباً للنقاش البنّاء.
أن لا يتضمن قدحاً أو ذمّاً أو تشهيراً أو تجريحاً أو شتائم.
أن لا يحتوي على أية إشارات عنصرية أو طائفية أو مذهبية.
لا يسمح بتضمين التعليق أية دعاية تجارية.