صـوت المجتـمع

07 فبراير, 2019 03:22:00 ص


عدن #صوت الشعب_ رعد الريمي:


يعكف عدد من الناشطين المجتمعيين بالعاصمة عدن للإعداد والتحضير بشكل مكثفة لإقامة فعاليات معرض صور عدن الرابع المزمع تنفيذه بشهر مارس القادم تحت عنوان " الألعاب الشعبية القديمة في محافظة عدن".


ويعد المعرض بنسخته الرابعة لبنة رابعة من السيرة والتاريخ العبق لمدينة عدن من خلال تناوله الألعاب الشعبية خصوصا تلك التي كان يمارسها الأطفال والمعبرة عن هوية وتاريخ المدينة وثقافتها.


ويهدف المعرض لجمع وتوثيق موروث الألعاب الشعبية التي كانت سائدة في عدن وبدأت بالاندثار والنسيان، وخلق التواصل والمعرفة ونقل الخبرات الإنسانية بين الأجيال، بالإضافة إلى تحقيق تراكم كمي ونوعي للمادة الموثقة عن مدينة عدن من خلال الصورة الاحترافية والمادة العلمية.


كما يهدف المعرض لتوفير مادة علمية موثقة ستصبح يوما ما كتبا واصدارات رصينة لخدمة المعرفة والتنمية بمدينة عدن، وكذا إبراز الأبعاد الاجتماعية والنفسية والسلوكية والحركية التي تحققها هذه الألعاب على الأفراد والمجموعات التي تمارسها، مثل التعاون والتنافس ورهافة الحس وغيرها.


وسيشمل المعرض اقامة محاضرات علمية حول موضوع المعرض مدعمة بالصور والشروحات العلمية التفصيلية التي سيقدمها عدد من المختصين والباحثين، بالإضافة إلى عرض لأدوات ووسائل الألعاب القديمة، وتطبيق جملة من النشاطات التفاعلية لإحياء الألعاب القديمة ، وخصوصا مع الأطفال والأجيال الجديدة، وكذا إقامة ورشة بسيطة لإنتاج بعض الألعاب والأدوات مثل صناعة الطائرات الورقية والعاب أخرى بالإضافة إلى بعض الأدوات التي تستخدم في الألعاب الشعبية.


وسيخصص المعرض خيمة تعني بتبادل وتوثيق المعرفة ستقام فيها محاضرات ومداخلات علمية وجلسات حوارية بين المتخصصين والمهتمين من الجمهور العدني من كبار السن ومتخصصين من منظمي المعرض ومن الجيل الجديد لتوثيق وتبادل المعرفة بين الأجيال.


تجدر الاشارة إلى ان معرض عدن الرابع ينظم هذا العام استجابة للرغبة المحلية التي تلقاها القائمون على المعرض من قبل زوار المعرضين السابقين والذي حمل المعرض بنسخته الأولى «ليكن عام 2016م عام إعادة الاعتبار لعدن المدينة والإنسان والهوية» فيما حمل معرض عدن بنسخته الثانية لعام 2017م المتوافق مع يوم المدينة العربي شعار «الإرث العمراني وفنون العمارة في مدينة عدن»، فيما حمل معرض عدن 2018م بنسخته الثالثة " التنوع الطبيعي والبيئي لعدن..موارد وفرص تنموية مستدامة".








رأيكم يهــمنا

تهمّنا آراؤكم لذا نتمنى على القرّاء التقيّد بقواعد التعليقات التالية :
أن يكون للتعليق صلة مباشرة بمضمون المقال.
أن يقدّم فكرة جديدة أو رأياً جدّياً ويفتح باباً للنقاش البنّاء.
أن لا يتضمن قدحاً أو ذمّاً أو تشهيراً أو تجريحاً أو شتائم.
أن لا يحتوي على أية إشارات عنصرية أو طائفية أو مذهبية.
لا يسمح بتضمين التعليق أية دعاية تجارية.