قضـايا الشعـب

31 أكتوبر, 2018 12:13:00 ص

 

لحج (صوت الشعب) خاص:


التقى محافظ محافظة لحج قائد اللواء 17مشاه اللواء الركن "احمد عبدالله تركي" اليوم بمديرة المفوضية السامية للاجئين  السيدة جاكلين .


وتطرق اللقاء الى العديد من القضايا والموضوعات ذات الصلة بتعزيز قدرة توسيع الخدمات للاجئين والقرئ المجاورة بمخيم خرز  ، وكذا الدعم الانساني والاغاثي للنازحين في المحافظة.


وخلال اللقاء عبر المحافظ "تركي" عن شكرة وتقديره للجهود التي تبذلها إدارة مكتب المفوضية السامية للاحئين بعدن والوقوف الى جانب ابناء  المحافظة، وخصوصاً في هذه الفترة التي تستقبل فيها المحافظة النازحين من مناطق الصراع ومما يسببه من عبئ على السلطة المحلية والمجتمع المضيف .


من جانبها قدمت مديرة مكتب المفوضية السامية للاجئين السيدة /جاكلين تعازيها لسيادة المحافظ بوفاة زوجة نجلة، مستعرضاً الخطوات التي يتم فيها العمل للمشاريع التي تقدمها المفوضية السامية للاجئين والنازحين على حدً سواء ، مثمنة دور السلطة المحلية بالمحافظة ممثلةً باللواء الركن/احمدعبدالله تركي في تسهيل عمل المفوضية وتدخلاتها .


وفي اللقاء تم الاتفاق على دعم عدد من المشاريع منها تحديد مكان لسوق مخيم خرز المركزي  ولما له بعد استراتيجي وكذا انعاش المنطقة اقتصادياً ،إضافة الى حفر "اثنان" آبار وصيانة "ثلاثه" آبار من خلال نزول لجنة فنية لتحديد مواقع الحفر.


كما تم مناقشة ترميم مكتب العدل بالمديرية ومكتب الصحة ومكتب مدير عام المديرية  ووضع الواح طاقة شمسية للمكاتب .


وفي الجانب الأخر تم مناقشة  تدخلات المفوضية في مخيمات النازحيين بالمحافظه من خلال  تقديم خدمات انسانية اغاثية- وتحديد يوم الاحد، القادم 4-11-2018م بعقد لقاء بين رئيس لجنة الطوارئ مستشار المحافظ، وممثلي المفوضية السامية لمناقشة كيفية أليه عمل للبدء بالتنفيذ .


كما تم الاتفاق على تحديد موعد مع السلطة المحلية بالمحافظة والمديرية للنزول ووضع حجر الاساس للمشاريع التي تم الاتفاق بشأنها .


حضر اللقاء السكرتير الخاص للمحافظ الاستاذ/عبده جابر الظمبري .






رأيكم يهــمنا

تهمّنا آراؤكم لذا نتمنى على القرّاء التقيّد بقواعد التعليقات التالية :
أن يكون للتعليق صلة مباشرة بمضمون المقال.
أن يقدّم فكرة جديدة أو رأياً جدّياً ويفتح باباً للنقاش البنّاء.
أن لا يتضمن قدحاً أو ذمّاً أو تشهيراً أو تجريحاً أو شتائم.
أن لا يحتوي على أية إشارات عنصرية أو طائفية أو مذهبية.
لا يسمح بتضمين التعليق أية دعاية تجارية.