صوت العرب والعالم

26 أغسطس, 2018 01:17:00 م

عدن-(صوت الشعب)-بي بي سي.


ركزت الصحف البريطانية الصادرة صباح الأحد على ملف خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (البريكزيت) والمشاكل السياسية التي تواجه الرئيس الامريكي دونالد ترامب لكنها في الوقت نفسه لم تغفل مواضيع المنطقة العربية بشكل كامل.

ونشرت الإندبندنت مقالا لكينيث روث شدد فيه على ضرورة أن يتوقف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن القصف في الأراضي السورية قبل أن يبدأ الغرب في دفع فاتورة إعادة البناء حسب ماتقول.

وتوضح الصحيفة أن مصير مايقرب من 2.3 مليون سوري في إدلب آخر الجيوب التي تسيطر عليها قوات المعارضة المسلحة في سوريا أصبح بين يدي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وتضيف أن المنطقة تعرضت بالفعل لأنواع مختلفة من القصف العشوائي المتعمد دون تمييز بين مدني و مسلح، مشيرة إلى أن سياسة بوتين هي العصى والجزرة فهو يدلي بتصريحات يدعي فيها تقديم مساهمات مالية ضخمة لسوريا بحيث يكون من السهل على المهاجرين العودة إلى ديارهم.

وتوضح الجريدة أن العصى التي يمسك بها بوتين هي التهديد بالسماح بالمزيد من الهجمات الجوية على آخر منطقة تحت سيطرة مسلحي المعارضة في ادلب شمال غربي سوريا لتصبح مشابهة لبقية المناطق السورية التي تعرضت لقصف عشوائي من القوات الجوية السورية والروسية بحيث تحولت مساحات شاسعة من الأراضي السورية إلى تلال من الرماد.

وتطالب الجريدة الحكومات الغربية بالسعي اولا بالضغط على بوتين لوقف عمليات القصف التي تمارسها قواته في سوريا قبل البدء في توفير الاموال اللازمة لإعادة إعمار البلاد.

"إيران"


مفاعل بوشهر النووي الإيراني مصدر الصورة AFP/GETTY


الصانداي تليغراف نشرت موضوعا لمراسلتها جوزي إينسور بعنوان "إيران تستأنف محادثاتها مع روسيا لإنشاء مفاعل نووي جديد".

تقول إينسور إن الحكومة الإيرانية استأنفت محادثاتها مع موسكو بخصوص تأسيس مفاعل نووي جديد بالتزامن مع التصريحات الصادرة من طهران والتي أكدت فيها لشركائها الاوروبيين في الاتفاق النووي الذي انسحبت منه الولايات المتحدة أنها في انتظار ضمانات منهم لاستمرار الاتفاق.

وتوضح إينسور أن المفاعل الجديد يسمح بتوليد 3 آلاف ميغاوات من الكهرباء وهو ما يزيد بنحو 2000 ميغاوات عن حجم الطاقة الكهربية المولدة نوويا في البلاد حاليا حيث تمتلك إيران مفاعلا نوويا بناه الروس في بوشهر.

وتضيف إينسور أن إيران وقعت الاتفاق مع الجانب الروسي عام 2014 لتصميم وبناء 8 مفاعلات نووية في مختلف انحاء البلاد قبل أن تنخرط طهران في الاتفاق النووي مع الولايات المتحدة والقوى الغربية الكبرى للحد من طموحاتها النووية عام 2015 لكن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب انسحب من الاتفاق قبل أشهر واعاد فرض العقوبات على طهران.

وتشير إينسور إلى أن الموقعين الغربيين على الاتفاق النووي يحاولون إبقاءه في حيز التفعيل بالتعاون مع إيران كما أنهم يحاولون تجنب آثار العقوبات الامريكية المفروضة على المعاملات الاقتصادية مع طهران حيث ينتظر إن تفرض إدارة ترامب موجة ثانية من العقوبات الاقتصادية على إيران خلال الأشهر الثلاثة المقبلة.

"مساعدات ترامب"


ترامب مصدر الصورة REUTERS


الأوبزرفر نشرت موضوعا عن المساعدات الامريكية للفلسطينيين بعنوان "ترامب يستقطع 200 مليون دولار من المعونات المخصصة للفلسطينيين".

وتوضح الجريدة ان الرئيس الامريكي دونالد ترامب كان قد أعلن بالفعل استقطاعات وتخفيضات كبيرة على مساهمة بلاده في المعونات المخصصة للفلسطينيين من منظمات الامم المتحدة مطلع العام الجاري ومنها المنظمة الدولية لإعانة وتشغيل الفلسطينيين (الأونروا).

وتضيف الجريدة أن واشنطن أكدت ان هذه الأموال التي كانت مخصصة لمشروعات هامة في داخل الضفة الغربية وقطاع غزة سيتم توجيهها إلى مشروعات أخرى تحظى بنفس الأهمية في أماكن مختلفة.

وتشير الجريدة إلى تدهور العلاقات بين الجانبين الفلسطيني والامريكي في ظل الادارة الحالية، موضحة أن السلطة الفلسطينية قطعت جميع الاتصالات مع إدارة ترامب واعلنت انها لم تعد مؤهلة للعب دور الوسيط في عملية السلام في الشرق الأوسط.

وذكرت الصحيفة أن عضو الكونغرس عن الحزب الديمقراطي السيناتور باتريك ليهي اتهم البيت الأبيض بممارسة سياسات شديدة الاستفزاز والعداء للفلسطينيين بدلا عن تبني سياسات أمينة وصادقة لحل الصراع.





رأيكم يهــمنا

تهمّنا آراؤكم لذا نتمنى على القرّاء التقيّد بقواعد التعليقات التالية :
أن يكون للتعليق صلة مباشرة بمضمون المقال.
أن يقدّم فكرة جديدة أو رأياً جدّياً ويفتح باباً للنقاش البنّاء.
أن لا يتضمن قدحاً أو ذمّاً أو تشهيراً أو تجريحاً أو شتائم.
أن لا يحتوي على أية إشارات عنصرية أو طائفية أو مذهبية.
لا يسمح بتضمين التعليق أية دعاية تجارية.