حقوق وحريات

01 أغسطس, 2018 11:28:00 م

 

عدن (صوت الشعب) خاص:


قال المواطن محمد سالم الهمامي بأن ولده الشاب إيهاب الهمامي يقبع في سجن المنصورة منذ مايقارب العامين وثلاثة أشهر بتهمة قتل الشاب عمر باطويل دون أدنى أدلة تمتلكها السلطات الأمنية بذلك . 


وقال المواطن محمد سالم الهمامي بأن ولده الشاب إيهاب تعرض لظلم كبير واتهم بقضية قتل دون دليل يدينه وقيدت حريته وسجن لفترة طويلة غير قانونية وملف قضية ولده تتجاذبه الأطراف المعنية وكلا جهة تقوم بتحويلنا إلى جهة أخرى حيث كان ملفه في بادئ الأمر بنيابة البحث الجنائي ومن ثم تم تحويلنا إلى النيابة العامة التي بدورها قامت بتحويلنا إلى النيابة الجزائية ومن ثم تم تحويلنا إلى النيابة العامة وصولا إلى النيابة التخصصية في دار سعد والتي بدورها حولت الملف إلى محكمة الشيخ عثمان ، مشيرا بأنه من الرغم من ذلك لم يتم البت أو النظر في في ملف القضية ولم يتم الفصل فيها او اطلاق سراح ولدي إلى غاية اليوم . 


ولفت والد الشاب إيهاب الهمامي في شكواه بأنه خسر الكثير والكثير في إجراءات متابعاته لقضية ولده في ظل ظروفه المعيشية الصعبة ولكن دون جدوى أو تحقيق أي تقدم في القضية ، مشيرا بأنه لم يلق أي استجابة من الجهات المختصة والمعنية ، مستغربا من هذه المعاملة التي لا تمت بصلة لهيبة النظام والقانون ولا تمثل رجالهما. 


وقال : في حال كان ولدي له صلة بالجريمة من قريب أو بعيد يجب المسارعة بإجراءات محاكمته واتخاذ أقصى درجات العقوبة بحقه ، وأن لم تثبت إدانته وصلته بالجريمة يجب الإفراج عنه فورا ومحاسبة المتسببين بضياع مايقارب ال3 سنوات من عمر ولدي في السجون دون دليل قطعي يثبت صحة ما اتهم به بهتانا وظلما وتعويضه من الأضرار النفسية التي لحقت به وبأسرته جراء سجنه دون ذنب سوى أنهم عثروا على مكالمة هاتفية له مع المجني عليه وهذا لا يعد دليل إدانة. 


وطالب في ختام شكواه كلا من وزير الداخلية ورئيس مجلس القضاء الأعلى ورئيس النيابة العامة بأنصافهم والنظر بعين الاعتبار في قضيتهم وإصدار التوجيهات العاجلة للمعنيين لتحريك ملف القضية في أسرع وقت ممكن والبت فيها واتخاذ مايلزم بشأنها.


كما ناشد والد الشاب إيهاب الهمامي المنظمات الحقوقية ووسائل الإعلام والأقلام الحرة بالوقوف إلى جانبهم وتناول قضية ولده في الإعلام وتحويلها الى قضية رأي عام لعل وعسى يكونوا سبب في ايصال صوتهم وقضيتهم للجهات العليا بالبلاد لتحريك ملف القضية والتعجيل في البت فيها وإحقاق الحق وإظهار العدالة .







رأيكم يهــمنا

تهمّنا آراؤكم لذا نتمنى على القرّاء التقيّد بقواعد التعليقات التالية :
أن يكون للتعليق صلة مباشرة بمضمون المقال.
أن يقدّم فكرة جديدة أو رأياً جدّياً ويفتح باباً للنقاش البنّاء.
أن لا يتضمن قدحاً أو ذمّاً أو تشهيراً أو تجريحاً أو شتائم.
أن لا يحتوي على أية إشارات عنصرية أو طائفية أو مذهبية.
لا يسمح بتضمين التعليق أية دعاية تجارية.